الطائرات بدون طيار يمكن أن تساعد على تسريع عمليه البناء

ليس هناك شك في أن صناعة البناء العالمية تمر بعملية التحويل  تماما مثل كل صناعة أخرى. وهذا يعني أن شركات البناء تتطلع إلى إدارة البناء على السحابة، وهذا هو المكان الذي تبدأ فيه المشكلة.

 عدد لا يحصى من العمليات مثل إدارة التصميم، وجدولة، ومراقبة الجودة، وإدارة العقود، وإدارة المواد، والإنتاجية الميدانية، وإدارة الوثائق، ولوحات الأداء تشكل تحديات كبيرة لشركات البناء عندما يتعلق الأمر رقمنة. إحدى طرق التصدي لهذه التحديات ليست التركيز على العمليات ولكن الأدوات التي يمكن أن تسهل الرحلة الرقمية لصناعة العقارات مثل الطائرات بدون طيار الجوي.

   وقد بلغت قيمة السوق العالمية بدون طيار 5.93 مليار دولار في عام 2015، وسيصل هذا إلى 22.15 مليار دولار بحلول عام 2022. في حين أن التطبيقات العسكرية للطائرات بدون طيار تبقى قوية، فإن الآفاق الهائلة في استخدام تكنولوجيا الطائرات بدون طيار في القطاع العام والتجاري هو ما يحمل وعدا هائلا المستقبل. ولا تزال حصة قطاع العقارات في هذا السوق في مراحله الأولى، وسيحقق المستفيدون الأوائل فوائد هائلة.

  وفي وقت لاحق، ليس هناك نقطة انطلاق أفضل من نشر طائرات بدون طيار جوية على مواقع البناء وإجبار الشركة على تغيير عملياتها، بحيث البيانات الرقمية التي تنتقل عن طريق الطائرات بدون طيار هي قابلة للقراءة والتفسير وقابلة للتنفيذ وبالتالي، فمن المهم لموظفي البناء ل تصبح على دراية جيدة مع العديد من الميزات من الطائرات بدون طيار، قبل نشر التكنولوجيا.

    يجعل الطائرات بدون طيار الجوي جذابة هو أنها يمكن أن تكون مزودة بتقنية عالية الدقة كاميرا قوية جنبا إلى جنب مع العديد من أجهزة الاستشعار الأخرى، مثل الماسحات الضوئية التصوير الحراري والرطوبة وكشف درجة الحرارة، برنامج التعرف على الوجه الذي يعترف الموظفين والمتعاقدين من الموظفين غير المصرح لهم، والقدرة على (مثل مجموعات الإسعافات الأولية وأجهزة الراديو) وتثير الإنذارات للبشر لاتخاذ إجراءات. ولكن، وربما أكبر طائرات بدون طيار أرباح تجلب لجدول تصميم المشروع هو البيانات في الوقت الحقيقي.

  يمكن للمهندسين المعماريين والمهندسين استخدام البيانات في الوقت الحقيقي لإجراء المسوحات الجوية لموقع البناء المطور قبل أي حفر، وبناء نماذج ديناميكية ثلاثية الأبعاد (بيم) لتمكينهم من اتخاذ خيارات صعبة دون زيارة الموقع. ويمكن للطائرات بدون طيار أن توفر أيضا أشرطة فيديو منقوصة زمنيا لأعمال البناء تسمح للمهندسين بتشغيلها وإيقافها مؤقتا وإرجاعها إلى أي نقطة معينة في الوقت المناسب لعرض التغييرات الهيكلية أو فهم سلوك ميزات السلامة.

  يمكن لمديري المشاريع مراقبة أداء فرقهم في الموقع، وتتبع المعالم وتلقي تحديثات المشروع دون الحاجة إلى عمليات التفتيش في الموقع. في الواقع، أصبحت طائرات بدون طيار تنوعا بحيث أنها يمكن أن تسهل عقد مؤتمرات الفيديو بين مختلف الفرق في الموقع مع فرق المشروع خارج الموقع خارج الموقع أو في مقر الشركة. عندما لا تتفاعل طائرات بدون طيار مع فريق البناء، يمكن أن تعطى الأدوار الأمنية مثل الحراسة ضد المتسللين أو السرقة أو التخريب. بالإضافة إلى ذلك، بعد بناء نفس الطائرات بدون طيار يمكن استخدامها لمساعدة إدارة المرافق وبالتالي توفير عائد حقيقي على الاستثمار.

ومن الواضح أن شركات البناء للاستفادة من بعض الفوائد المذكورة أعلاه، سيكون لديهم للاستثمار في الحوسبة السحابية والبيانات الكبيرة ومجموعة من التطبيقات الأخرى عبر الإنترنت. وقد بدأ هذا بالفعل مع ظهور نظم إدارة المعلومات خارج الموقع مثل بيو، أكونيكس، ميزوتام، الخ.

ومع ذلك، فإن جمال النهج مدفوعة بدون طيار لتغيير الشركة يكمن في قدرتها على جعل الموظفين تصور التغيير قبل أن يحدث. وهذا يقلل من الجمود التنظيمي ويشجع على اعتماد التكنولوجيات الرقمية.

صناعة البناء والتشييد لا تحتاج للخوف طائرات بدون طيار. على العكس من ذلك، احتضان تكنولوجيا الطائرات بدون طيار جوي يمكن أن تجلب هذه الصناعة في العصر الرقمي أسرع من غيرها من الصناعات.

عن المؤلف

عابد مصطفى هو كاتب ضيف خاص ل بروبرتيتر. وهو خبير التحول الرقمي وتشمل تخصصه بناء أنماط الحياة الرقمية، الذكاء الاصطناعي والروبوتات. ويمكن الاتصال به من خلال بروبرتر للخدمات الاستشارية.

أخبار العقارات

المدن العلاجية يتم العمل على تكرارها

أخبار العقارات

كيف ستؤثر الزيادة في الدولار على بيع المساكن الأجنبية؟

أخبار العقارات

إحياء جسدي وداخلي ونفسي في رمضان: مراحل الصيام

 راسلنا  واتساب مباشر