قطاع الإسكان من الماضي إلى يومنا هذا

 

عند النظر في بنود جدول الأعمال الرئيسية للأمم المتحدة؛ والإسكان، والبيئة، وتغير المناخ العالمي، والطاقة، والمياه فكل هذه البنود تأتي فى القمة. وكما هو الحال في الكلمة، فإن هذا البرنامج له أيضا أهمية كبيرة في تركيا أيضا

وبالنظر إلى السكان الحاليين في تركيا، فإن 65٪ من السكان تقل أعمارهم عن 35 عاماً وكل عام ينمو السكان بنسبة تتاروح بين بنسبة بين 1.5% و 2%. وهذا الوضع في تركيا هو أيضاً مسألة رئيسية هامة لنأخذ في الاعتبار نظرنا في توازن الطلب على الإسكان

واتجهت سياسات الإسكان المنفذة من خلال التعاونيات في السبعينات إلى اتجاهات مختلفة بعد عام 2003، كما تم تطوير مشاريع الدخل المنخفض من خلال توكي ومشاريع الإسكان الاجتماعي والمشاريع المتوسطة الدخل جنباً إلى جنب مع إملاك كونوت، إحدى الشركات التابعة ل توكي. وقد حظيت هذه العملية بدعم من الدخل الذي حققته المشاريع المتوسطة الدخل التي وضعتها الإسكان العقاري وعن طريق الاستحواذ على الأراضي من توكي وتحقيق مشاريع الإسكان الاجتماعي مع الدخل من مبيعات الأراضي. ولكن على الرغم في السنوات ال 15 الماضية فى تركيا تم بناء 7 ملايين وحدة سكنية على الرغم من أن عدد المساكن الاجتماعية التي لا تمثل سوى حوالي 10٪ من هذا المجموع، فقط 700 ألف. وإذا أردنا إعادة النظر في هذه النتيجة، فإن هذا الرقم غير كاف. عندما ننظر إلى مشاريع التركيبة السكانية ذات الدخل المتوسط المنخفض في تركيا، فإن 10٪ فقط، ونتيجة لذلك، من المفترض أن نحصل على 50٪ على الأقل من السكان. اليوم، تركيا في هذه المرحلة من جدول أعمال سياسة سكنية جديدة من المهم اتباعها

وبالنسبة لإنتاج المشروع في فترة أقصر من الوقت في مجموعة الدخل ذات الطلب القوي على الإسكان، بدلاً من الشركات التي تحاول تطوير وبيع المنازل فقط لمجموعة معينة من مشاريع الدخل، والشركات التي هي في الغالب منظمة أكثر وأكثر تنظيماً وشملت أيضاً في المشاريع ذات الدخل المنخفض المتوسطة، فمن المهم جدا أن تكون مشجعة

 

عندما ننظر إلى السنوات الخمس الماضية، نرى أعلى أرقام مبيعات سكنية. وقد بدأت المبيعات بمليون و 150 ألفا ووضعت 100 ألف قطعة كل عام لتصل إلى مليون مليون 410 ألف منزل هذا العام. إذا نظرنا يوما بعد يوم، فإننا نرى زيادة قدرها 5.2% حدثت

مبيعات المساكن في تركيا، حوالي 55٪ من خلال الشركات العقارية و 45٪ من شركات الإنشاء مباشرة

يمكننا أن نرى أن مبيعات المنازل مباشرة قد ارتفعت مع انخفاض أسعار الفائدة وأصبح الوصول إلى إقراض الرهن العقاري أسهل. وفي الواقع، أدى هذا الوضع إلى انخفاض في مبيعات المبيعات لجميع الشركات، وهي نفس فئة الدخل. إن تطوير المشاريع التي لا تأخذ في الاعتبار التوازن بين العرض والطلب في بعض مناطق المدينة وترخيص هذه المشاريع بغض النظر عن التوازن بين العرض والطلب في البلديات أثرت سلبا على أسعار البيع. وقد أدى ذلك إلى فشل بعض الشركات في إكمال مشاريعها وحتى إفلاسها

وإذا أخذنا في الاعتبار جميع هذه الحقائق، فإن تركيا تحتاج إلى دخول العصر الجديد بسياسة الإسكان الجديدة في الأيام التالية

 

 

 

المؤلف: ديلارا سور، مدير المبيعات والمبيعات في شركة سوشيال انترنت

في سوشيال انترنت، ديلارا هي المسؤولة عن مبيعات المقر الرئيسي
عمليات في 15 بلداً وإدارة المشاريع للعلامات التجارية العالمية

 

أخبار العقارات

سابانجا: أقرب فناء خلفي في اسطنبول

أخبار العقارات

تستمر صفقات العقارات للأجانب في تركيا في الصعود ، بزيادة 23٪ في النصف الأول من 2018

أخبار العقارات

تعليق يوسف بوز على ما بعد الانتخابات في قطاع العقارات في تركيا

 راسلنا  واتساب مباشر