تركيا والعلاقات التجارية المنتجة في أفريقيا

 
تركيا والعلاقات التجارية المنتجة في أفريقيا
 
في حين أن الاقتصاد التركي يودي أداء جيدا بشكل مذهل في عام 2017، يبدو أن تركيا لن تأخذ حمولة قبالة. على أمل دعم العلاقات السياسية والمالية والعسكرية المنتجة بفعالية بين تركيا والدول الأفريقية، قام رجب طيب أردوغان زعيم تركيا مؤخرا بزيارة البر الرئيسى الهائل في رحلة لمدة 5 أيام و 4 ليالي
 
 
في هذا الحدث، قام رجب طيب أردوغان بالجزائر ومالي والسنغال، على مدى السنوات العشر الأخيرة، قام بزيارات تزيد عن 30 زيارة إلى منطقة أفريقيا، أي أكثر من أي شريك تركي على الإطلاق
 

 
و ترى تركيا أن أفريقيا هي البر الرئيسى وسط التحديث والتنمية والتغيرات النقدية، وأنها تريد أن تؤدي دورا حاسما فى الزيارة، وخاصة فيما يتعلق بالتفاهم المشترك للبناء والتبادل والأصول المميزة للأرض
 
 
تركيا والعلاقات الأفريقية
 
ووفقا لوزارة الشؤون الخارجية في تركيا، فإن أفريقيا هي موطن ل 6 من أصل 10 من أسرع الاقتصادات النامية في العالم، وبحلول عام 2050، سيخلق اقتصادها 29 تريليون دولار أمريكي باستمرار
وفي عام 2008، أعلنت الرابطة الإفريقية تركيا بوصفها شريك رئيسي، ومنذ ذلك الحين، أصبحت العلاقات أقوى وأقوى.
في عام 2013، أخذ مقاربة أخرى بين البلدان الأفريقية وتركيا قول "القضايا الأفريقية تتطلب ترتيبات أفريقية"، مؤكدا أن أفريقيا بقيت في مقعد القيادة، وأكد رجب طيب أردوغان هذا بالقول بشكل عام "إن أفريقيا لديها مكان مع الأفارقة، ونحن ليست هنا للذهب الخاص بك
"
 

 
في عام 2014، وضعوا الأساس لترتيب لمدة أربع سنوات لإنجاز ذلك في عام 2018. وسط صعود العلاقات بين اللقاءين، ارتفع عدد السفارات التركية في أفريقيا من 12 إلى 41، والقنصليات الأفريقية في تركيا صعد من 10 إلى 32. كما وافقت 45 دولة أفريقية على تبادل الترتيبات مع تركي
 
 
أهمية الخطوط الجوية التركية
 
في هذه المرحلة تقدر تركيا أي نوع من الانتصارات في جميع أنحاء العالم، يتم التأكد من أن شركات الطيران الوطنية في البلاد في مكان ما في الأساس ودون شك، ناقلات التركية تسليط الضوء بشكل ملحوظ في العلاقات بين أفريقيا وتركيا. في فبراير 2018، دفعت هدفها 52 في أفريقيا، ويطير حاليا من اسطنبول إلى فريتاون وجوهانسبرغ وكيب تاون وداكار من بين العديد من الاتجاهات الأخرى على اليابسة
 
 
 
الجزء الأفريقي في تصميم رؤية تركيا لعام 2023
 
 
 
إن أفريقيا ليست سوى واحدة من أركان المعمورة التي ما فتئت تركيا تسعى إلى تحقيقها خلال السنوات ال 15 الأخيرة، باعتبارها جانبا رئيسيا من جوانب تصميمها الأوسع نطاقا لعام 2023. وتقول إستراتيجية تركيا النائية أنها ستشارك في كل قضية عالمية، وتتحمل جزءا من الجمعيات العالمية، ومن خلال المصالحة الإقليمية، ستشكل النشاط المشترك النقدي مع البلدان المذهلة
 
 
 
تركيا لديها حتى الآن ازدهار شعبة الاستيراد والأجرة مع الاتحاد الأوروبي وخاصة المملكة المتحدة. كما ذهبت إلى مشروع "طريق الحرير الحديث" مع الصين، الذي أعلن عام 2018 ليكون وقت السياحة في تركيا
 
 
 

 
كما تم تعزيز العلاقات مع القطريين، وأصبحت تركيا الآن وسط الضوء العقاري من دول الشرق الأوسط
 
 
 
مما لا شك فيه أن التوسع هو نوعية تركيا الرئيسية. هذا هو الشيء الذي يجذب مصالح المتخصصين في مجال الأعمال والممتلكات من كل مكان في العالم، وهذا أيضا ما يمهد الطريق للعلاقات بين تركيا وأفريقيا لتنبت
أخبار العقارات

المدن العلاجية يتم العمل على تكرارها

أخبار العقارات

كيف ستؤثر الزيادة في الدولار على بيع المساكن الأجنبية؟

أخبار العقارات

إحياء جسدي وداخلي ونفسي في رمضان: مراحل الصيام

 راسلنا  واتساب مباشر