الصفحة الرئيسية/أخبار/أخبار العقارات/سوق المنازل الذكية في تركيا: فرصة لا يجب تفويتها
سوق المنازل الذكية في تركيا: فرصة لا يجب تفويتها

واحدة من مجالات النمو الرقمي السريع هي المنازل الذكية. في عام 2016، بلغت السوق العالمية للمنازل الذكية 30.02 مليار دولار أمريكي، ومن المتوقع أن تصل 97.61 مليار دولار أمريكي بحلول نهاية عام 2025. وتشمل بعض الأجهزة المتصلة رقميا تقدما في هذا المجال مثل أجهزة التلفاز الذكية، وصمامات المبرد، وأجهزة استشعار جودة الهواء ، والمتكلمين الذكية، والأجهزة الرقمية، وأجهزة الأمن، وأجهزة الاستشعار البستانية والخ.... سوق المنازل الذكية في تركيا لا يزال في مهده ولكنه يمثل فرصة كبيرة للمطورين العقاريين لاستغلالها

وهناك أساسا أربعة مجالات يمكن للمطورين استغلالها وتشمل هذه الأجهزة المتصلة بالشبكة في المنزل التي يتم التحكم فيها عن بعد عبر الهواتف الذكية وأجهزة الاستشعار التي تدعمها الخدمات السحابية ومراكز التحكم التي تربط الأجهزة المتصلة بالشبكة في المنزل ومبيعات الأجهزة والبرمجيات من بى2سي المدعومة بالاشتراك

وتمثل كل منطقة مجموعتها الخاصة من التحديات. وهذا يعني لجعل المنزل الذكي يجب على المطور التعاون مع الحكومة المركزية والبلديات المحلية ومقدمي المرافق وشركات الاتصالات وكذلك مع الشركات المصنعة ومشغلي الأجهزة الذكية. ويعتمد قدر كبير على الشراكة الحكومية الخاصة لتوفير البنية الأساسية التي تدعم منصة رقمية قابلة للتوسيع لنمو المنازل الذكية. هذه المنصة يمكن أن توفر لأصحاب المنازل مع عرض 360 درجة من جميع الأجهزة المتصلة بها وتقديم تجربة متجانسة في جميع نقاط الاتصال الرئيسية مثل المبيعات، والطلب والتركيب والدعم والفواتير 

في مثل هذه الترتيبات، يمكن لمالكي المنازل مراقبة استهلاك الغاز والكهرباء والمياه من خلال العدادات الذكية، وضبط حيوي للتدفئة الداخلية وأجهزة الاستشعار البستانية للحفاظ على الطاقة والمياه خلال فترات ذروة الاستخدام. وبالمثل، فإنه يمكن رصد استخدام البيانات لكل جهاز متصل بالشبكة والتحكم في الوصول عن بعد لتعطى للمورد رفع مستوى البرمجيات للميكروويف والثلاجة والتلفزيون الخ أو الاشتراك في خدمة مثل القوائم عبر الإنترنت. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لأصحاب المنازل السيطرة على جميع الأجهزة الشبكية الجمالية مثل الستائر، أضواء، وتهيئة أجواء بيئة آمنة. ويتم رصد جميع أجهزة الكشف عن الدخان وأجهزة الإنذار المنزلية بواسطة الذكاء الاصطناعي في مركز القيادة المركزي الذي تديره البلدية المحلية أو من قبل شركة خاصة لاتخاذ الإجراءات المناسبة وإبلاغ السلطات إذا لزم الأمر

وبالتالي، فإن السباق للسيطرة على منصة رقمية متكاملة، فضلا عن محور الذكاء الذي يربط كل هذه أجهزة الاستشعار والأجهزة الاخري ذات أهمية قصوى للمطورين. ولكن أين ينبغي للمطورين العقاريين وضع أموالهم؟

العدادات الذكية تعمل بقوة في نطاق شركات المرافق، مما يجعلها خارج الحدود للمطورين. وفيما يتعلق بالأجهزة وأجهزة الاستشعار المتصلة بالشبكة، يلزم توافر قدر كبير من النفقات الرأسمالية والاستثمارات الرأسمالية. حتى لو تمكن المطورين من بناء، أجهزتهم الخاصة سيكون هناك أصحاب المنازل التي من شأنها أن تختار لعلامة تجارية مختلفة. وينطبق نفس المنطق على الأجهزة الرقمية. ونقطة دخول آمنة يجب ان تناسب كل وحدة شيدت من قبل المطور مع محور الذكاء وتحميل رسم بسيط للبائعين ومقدمي الخدمات الذكية للاتصال وتشغيل أجهزتهم. قد يواجه المطورون معارضة شديدة من مقدمي خدمات الاتصالات، ولكن نظراً لعملياتهم الحادة وسجل حافل في تجربة العملاء، فالمطورين لديهم فرصة كبيرة

ومع ذلك، فإن الحقيقة هي المال هو في استغلال المحور الذكي لخلق نمط الحياة المنزلية الذكية التي تمكن المطورين لتمييز عروضهم من الخدمات وجذب مجموعة ضخمة من البائعين والمرافق والكيانات الحكومية والمستهلكين والأطراف الأخرى لخلق الرقمية المستدامة على غرار منصة الحياة . هذه هى فكرة بسيطة مثل فكرة أمازون ولكن لعالم العقارات

 

عن المؤلف

عابد مصطفى هو كاتب ضيف خاص ل بروبرتي تي أر. وهو خبير التحول الرقمي ويشمل تخصصه بناء أنماط الحياة الرقمية، والذكاء الاصطناعي والروبوتات. ويمكن الاتصال به من خلال بروبرتي تي أر للخدمات الاستشارية 

 

المراجع

[1] https://www.transparencymarketresearch.com/smart-homes-market.html

أخبار العقارات

شقق للبيع والاستثمار بمنطقة باسن اكسبريس

أخبار العقارات

عقارات رخيصة للبيع في تركيا

أخبار العقارات

أسعار شقة لكل متر مربع في تركيا

 راسلنا واتساب مباشر